كلمة وكيل الكلية

كلية العلوم الطبية التطبيقية ليست كلية وليدة بل قامت على أرث عظيم من كلية العلوم الصحية للبنين بأبها والذي كان نواتها المعهد الصحي الثانوي التابع لوزارة الصحة. أجيال وأجيال من الممارسين الصحيين خدموا وطنهم وقدموا الكثير والكثير في تخصصاتهم هم نتاج غرس لهذا الصرح الرائع وأبناء لكوكبة من الأساتذة كان لهم الفضل الكبير في تدريس الجيل وتخريج الكفاءات وتأهيلها. واليوم ومع دوران عجلة التطور في بلدنا الغالي وتنظيم مخرجات التعليم الجامعي وإعادة هيكلة مؤسساته التحقت هذه الكلية بوزارة التعليم العالي وانضمت لجامعة الملك خالد بجميع كوادرها ومرافقها الراقية لتكمل مسيرة طويلة من التعليم الصحي والتأهيل والتدريب للعديد من الممارسات المهنية في مختلف التخصصات الصحية. التمريض الباطني والجراحي، الخدمات الطبية الطارئة، تقنية الأسنان، الصحة العامة وتقنية التخدير ماهي إلا نافذة بسيطة تطل منها أيها الزائر الكريم لترى ما تقدمه الكلية من رسالة تعليمية سامية وتتطلع في الوقت ذاته لتحقيق رؤية طالما حلمت بها وكانت بعظمة ما يحمله هذا المكان من أصالة وعراقة.